قراءات إعلامية » التطبيع مع الكيان الصهيوني

تعود إلى الواجهة قضية التطبيع مع الكيان الصهيوني من خلال تجمع قادة الأنظمة العربية في مؤتمر وارسو بقيادة إسرائيلية سعيًا لحرف بوصلة الصراع مع الكيان الصهيوني إلى الجمهورية الإسلامية الإيرانية، وهو المؤتمر الذي شهد العدو قبل الصديق أنه فشل قبل انعقاده من خلال التراجع عن أهدافه وتغييرها وخفض مستوى التمثيل، ولكن ما بدا لافتًا انتقال المشاركين العرب من التطبيع السري إلى المجاهرة العلنية وعقد اللقاءات الخاصة السرية والعلنية مع وفد الكيان الصهيوني برئاسة نتنياهو ومجالستهم.

ما هو التطبيع؟

في اللغة، يُقصد بكلمة "طبّع "، جعل الأمور طبيعية، أو أنّه جعل الشيء مناسبًا للظروف وأنماط الفعل الطبيعية، ويطبّع الشيء تعني أن تجعله طبيعيًا، عاديًا، وذلك من خلال تكييفه مع الشروط الطبيعية، بعباراتٍ أخرى، إن التطبيع هو عملية تبديل حالة ما هو شاذ، غير مألوف، أو غير طبيعي، حتى يصبح طبيعيًا ومألوفًا وعاديًا.

وفي قضية الكيان الصهيوني، التطبيع هو المشاركة في أي مشروع أو مبادرة أو نشاط، محلي أو دولي، مصمم خصيصًا للجمع سواء بشكل مباشر أو غير مباشر بين الفلسطينيين أو العرب وإسرائيليين أفرادا كانوا أم مؤسسات ولا يهدف إلى مقاومة أو فضح الاحتلال وكل أشكال التمييز والاضطهاد الممارس على الشعب الفلسطيني.
أشكال التطبيع

تطبيع ثقافي: هو التبادل والتفاعل الثقافي الحي والمباشر، من خلال المؤتمرات والمحافل الثقافية والأدبية، ما يعني القبول بالطرف “الإسرائيلي” وبالكيان الذي يمثله.

تطبيع اقتصادي: هو دخول الكيان "الإسرائيلي" إلى الأسواق العربية وتسويق منتجاته بأسماء شركات وهمية.

تطبيع إعلامي: يكون من خلال بث مقابلات مع أشخاص من الكيان الصهيوني على قنوات عربية إضافة إلى تغيير اسم فلسطين على الخريطة إلى "إسرائيل" وذلك من أجل جعل فلسطين اسمًا منسيًا.

تطبيع تجاري: هو تعامل التجار ورجال الأعمال في البلدان العربية مع شركات "إسرائيلية" من أجل إدخال منتجات هذه الشركات الى تلك البلدان، أو من خلال الاستثمارات في القطاعات الإنتاجية كاستخراج النفط والغاز.

تطبيع ديني/ سياحي: يكون من خلال تنظيم المكاتب السياحية العربية لرحلات إلى القدس بذريعة زيارة الأماكن المقدسة والحج الديني.

تطبيع فني: يتجسد ذلك من خلال زيارة شخصيات فنية أو ثقافية عربية وازنة لفلسطين المحتلة من أجل المشاركة في احتفالات أو مناسبات "تخص الكيان الصهيوني".

تطبيع دبلوماسي: يكون من خلال فتح سفارات أو ممثليات دبلوماسية "للكيان الصهيوني" في البلدان المطبع معها وذلك لتقوية العلاقات فيما بينهم.

تطبيع عسكري: هو تعاون بين "الكيان الصهيوني" والبلدان العربية عبر إنشاء "الكيان" لمعسكرات تدريب واستقبال الضباط في الجيوش العربية من أجل تدريبهم، وإجراء صفقات بيع أسلحة بين هذه الدول.

تطبيع رياضي: يكون عبر استضافة الدول لفرق "إسرائيلية" مشاركة في مختلف المجالات الرياضية على أراضيها أو تمويل هذه الفرق.

تطبيع جوي: يكون عبر تنظيم رحلات جوية بين الدولة المطبعة والكيان الصهيوني.

تطبيع أمني:  يشمل تبادل المعلومات الأمنية والاستخباراتية بين "الكيان الصهيوني" والدول العربية.

أهداف التطبيع إسرائيليًا

إن طبيعة التسوية التي تحاول أن يفرضها الكيان الصهيوني على الدول العربية تتجاوز إقامة علاقات بين الجانبين، أو حتى إقامة نوع من التعاون بين دول المنطقة، بل إنها محاولة إلغاء جذري وشامل ومنهجي ومخطط للأمة العربية وتاريخها وثقافتها وقيمها الأخلاقية والدينية ومقاومتها، وشخصيتها القومية، وتحويلها إلى كم من الأفراد في آلية اقتصادية اجتماعية ثقافية جديدة.

كذلك تمثل حركة التطبيع بالنسبة للكيان الدعامة الرئيسية للتغلغل الصهيوني في المنطقة العربية، لأنه أعمق وأكثر استقرارًا من أي ترتيبات أمنية كالمناطق المنزوعة السلاح، ووضع قوات دولية وغيرها من الترتيبات الأمنية.  فالتطبيع يبقى العامل الحاسم على المدى البعيد، لأن الصراع يترسخ في وعي الشعوب وثقافتها وذاكرتها الجمعية ووجدانها القومي، فتصعب هز القناعات وتدمير مقومات الذاكرة الوطنية واختراق الثوابت التاريخية والدينية والحضارية دون

إقامة جسور للتواصل والتطبيع.  وبالتالي فإن الإصرار الإسرائيلي على التطبيع، ينبع من إدراكه أن هذا الميدان هو المؤهل والقادر على تلويث الفكر العربي والثقافة الشعبية الوطنية، وضخ المفاهيم والتصورات المشوهة لقيمه ومبادئه والشخصية القومية.

وفي التطبيق العملي، يهدف التطبيع إلى:
إعادة كتابة التاريخ الحضاري للمنطقة العربية، عبر تزييف الحقائق والبديهيات التاريخية المتعلقة بالطريقة الاستعمارية الاستيطانية التي أقحمت إسرائيل في الوطن العربي، والسعي الكبير من وراء ذلك إلى تناسي القضية الفلسطينية وحق الشعب الفلسطيني بالعودة إلى أراضيه المحتلة غصبًا.
التوقف عن تدريس الأدبيات والوثائق والنصوص المعادية للكيان الصهيوني، بما في ذلك الوارد منها في بعض الكتب المقدسة كالقرآن الكريم، حيث كثفت إسرائيل جهودها العلمية لرصد وتسجيل وتحليل المفاهيم الإسلامية المؤثرة في الصراع مع "الصهيونية" كأحد أبرز وجوه العناصر البنائية للذهنية العربية.
أن تصبح الجامعات ومراكز الأبحاث الإسرائيلية مرجعية علمية للمنطقة بأسرها، بحيث تؤسس للمشروع الصهيوني الموجه لتدمير الثقافة والهوية الحضارية للمنطقة العربية بأكملها، وإحداث التفكيك والفوضى داخل كل بلد عربي عبر إذكاء روح التناحر بين المنتمين للأديان والطوائف والمذاهب والجماعات المختلفة من جهة، ومحاولة تحقيق السيطرة الثقافية والعلمية والتقنية من جهة أخرى.
تدمير المقومات الذاتية للثقافة والحضارة العربية، ولهذا فهو في نظر خبراء إسرائيل وباحثيها وقادتها العنصر الأهم والأكثر إلحاحاً في فرض الهيمنة "الصهيونية" على العرب، وجعلهم يستسلمون نهائياً تعبيراً عن الهزيمة الحضارية والانهيار القومي والانتحار الجماعي.

الأردن

التطبيع الدبلوماسي
فتح سفارة "إسرائيلية في الأردن.

التطبيع الاقتصادي
بناء خط سكك حديدية للربط بين حيفا والحدود الأردنية بهدف نقل البضائع الأردنية عن طريق ميناء يافا.
عام 2015 وقعت الحكومة الأردنية والإسرائيلية اتفاقية للبدء في تنفيذ قناة البحرين للربط بين البحر الميت والبحر الأحمر.

التطبيع الجوي
بدأ بعلاقات مبكرة بين "إسرائيل" والخطوط الأردنية و” جالف اير البحرينية “والخطوط القطرية.

التطبيع العسكري
كشفت صحيفة "يديعوت احرونوت" الصادرة في فلسطين المحتلة عن قيام مجموعة من الجنرالات الأردنيين بزيارة سرية إلى "إسرائيل" في الآونة الأخيرة والتقوا خلالها بقادة وضباط من جيش العدو. وتعتبر هذه الزيارة جزءاً من أعمال التطبيع بين جيش المملكة الأردنية وجيش الاحتلال "الإسرائيلي".

السعودية
التطبيع السياحي - الديني
تفعيل خط طيران مباشر بين "إسرائيل" والسعودية، ليكون بذلك أول خط ينقل الأشخاص من السعودية إلى "إسرائيل" بهدف السياحة وزيارة الماكن الدينية في فلسطين.

التطبيع الثقافي
المشاركة في المؤتمرات التي تشارك فيها "إسرائيل" (مؤتمر نيويورك عام 2017).

التطبيع التجاري
اعترفت وزارة الحرب الإسرائيلية عن تصدير منتجات إلى السعودية تتضمن مجموعة من البرامج الإلكترونية والتقنيات السايبرية بهدف تطوير المجال الأمني والتجسسي للسعودية، وقد تمت هذه الصفقة بناءً على طلب من الجانب السعودي.

التطبيع الاقتصادي
حصول شركات صهيونية على أسهم شركة آرامكو السعودية، حيث أعلنت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية عن فوز تاجر يهودي باسم "مولس كين" بصفقة الخصخصة مع شركة آرامكو السعودية المختصة بمجال النفط والغاز والبتروكيماويات.

التطبيع الجوي
فتح خطوط جوية مباشرة بين السعودية وتل أبيب.

مصر
التطبيع الدبلوماسي
افتتاح ممثليه دبلوماسية لدولة الاحتلال الإسرائيلي بإمارة أبو ظبي.

التطبيع الثقافي
عقد قمة تطبيعية مع حاخامات صهاينة في مدريد، إسبانيا، تحت اسم "القمة العالمية لرجال الدين من أجل السلام،" كجزء من تحالف الأمم المتحدة للحضارات، برئاسة الدبلوماسي القطري ناصر النصر. وقد تم إدانة هذا اللقاء التطبيعي والدور القطري من قبل اللجنة الوطنية للمقاطعة.

التطبيع التجاري
إقامة كل من مصر و"إسرائيل" لجناح مشترك في معرض المشتريات المعروف باسم"Texworld”، والذي يهتم بصناعة الملابس والأزياء والموضة، وحاليًا يعمل مبعوثون عن مصر وإسرائيل معًا لتشجيع هذا المجال وينشؤون شبكات للتسويق في أمريكا من أجل هذه البضائع.
الاتفاق بين البلدين والمعروف باسم (الكويز) قائم منذ 2005 وبفضل هذا الاتفاق تصدر القاهرة لواشنطن منتجات معفاة من الضرائب، وذلك بموجب اتفاق التجارة بين إسرائيل والولايات المتحدة، لأن القاهرة ليس لديها اتفاق تجاري مع واشنطن، وكذلك تربح تل أبيب من هذا الاتفاق لأن الشرط الأساسي للإعفاء الضريبي هو أن يتضمن المنتج المصري المصدر للولايات المتحدة 10.5 % على الأقل من المكونات والعناصر الإسرائيلية خلال تصنيع البضاعة في مصر".

التطبيع الاقتصادي
تشير بيانات نقطة التجارة الدولية بوزارة التجارة والصناعة المصرية إلى أن واردات مصر من إسرائيل بلغت 28.07 مليون دولار العام الماضي 2016.

 الإمارات
التطبيع الدبلوماسي
إعادة السفير المصري إلى تل أبيب، بتعيين الدبلوماسي، حازم خيرت، سفيرًا في منتصف 2015.
تدشين مبنى جديد للسفارة الإسرائيلية في القاهرة، ضمن حالة نشاط لافتة لحركة السفير الإسرائيلي في القاهرة، حاييم كورين.

التطبيع الثقافي
في 25 شباط/ فبراير عام 2016 قام البرلماني والإعلامي توفيق عكاشة مالك قناة الفراعين باستقبال السفير الإسرائيلي حاييم كورين في منزله لمناقشة بعض الأمور التي طلب استيضاحها بشأن كتاب: "دولة الرب والماسونية والألفية السعيدة"، وكذلك للحديث عن سد النهضة وبعض ما يخص التقنيات الحديثة في الزراعة على حد وصف عكاشة.

التطبيع التجاري
افتتاح المكتب التجاري الإسرائيلي في أبو ظبي 2015.

التطبيع الاقتصادي
تعاقد الإمارات مع شركة " إيه جي تي" الأمنية الإسرائيلية لتأمين حماية مرافق النفط والغاز مقابل عوائد مادية، ويشمل التعاقد إقامة شبكة مراقبة مدنية في أبو ظبي.

التطبيع الرياضي
استضافت الإمارات عام 2015 منتخب الجودو "الإسرائيلي".

التطبيع العسكري
مشاركة سلاح الجو الإماراتي مرتين متتاليتين، في مناورات جوية مشتركة مع عدة مقاتلات من جيوش أجنبية من بينها سلاح الجو الإسرائيلي.
 
قطر
التطبيع الدبلوماسي
فتح ممثلية "إسرائيلية" في الدوحة.

التطبيع الثقافي
عقد قمة تطبيعية مع حاخامات صهاينة في مدريد، إسبانيا، تحت اسم "القمة العالمية لرجال الدين من أجل السلام،" كجزء من تحالف الأمم المتحدة للحضارات، برئاسة الدبلوماسي القطري ناصر النصر. وقد تم إدانة هذا اللقاء التطبيعي والدور القطري من قبل اللجنة الوطنية للمقاطعة.

التطبيع الفني
كانت قطر قد استضافت عازف البيانو وقائد الأوركسترا الإسرائيلي دانيال بارنبويم في مهرجان الدوحة للموسيقى والحوار أكثر من أربع مرات.

التطبيع الرياضي
على الصعيد الرياضي، أثار الفيلم الدعائي الذي أعدته قطر في نهاية 2010 ضمن حملتها الهائلة لاستضافة مونديال 2022 استنكاراً عارماً لاحتوائه على حديث بالعبرية عن تمنيات بوصول إسرائيل ودول عربية إلى النهائيات ولعب الفريق الإسرائيلي مقابل فريق عربي وقيام مشجعين من الطرفين بالتواجد معاً وتشجيع فريقيهما "ليتعارفوا إلى بعضهم البعض".
وكانت اللاعبة الإسرائيلية (شاهار بير) قد قامت بنشر خبر مشاركتها في بطولة التنس المفتوحة للسيدات في الدوحة قبل عام.

التطبيع السياحي
تستقبل قطرُ السياح الإسرائيليين بشكل دوري، لتكون الدولة الخليجية الوحيدة التي تستضيف السياح الإسرائيليين على أراضيها

التطبيع التجاري
هناك تبادل تجاري كبير بين الدولة العبرية والإمارة الخليجية وفى المشروعات المشتركة، على رأسها مشروعات البنية التحتية لتجهيز منشآت كاس العالم 2022 التي تتولى مسئوليتها شركات إسرائيلية.
وضع النظام القطري السابق بزعامة الأمير الأب حمد بن خليفة، موطئ قدم لتل أبيب داخل الخليج العربي من خلال افتتاح مكتب تجارى إسرائيلي وسط العاصمة.

التطبيع الإعلامي
أسهمت تل أبيب بشكل كبير في إنشاء قناة «الجزيرة» التي تُعَد «بوق» القطريين ضد جيرانها العرب التي يعمل بها العديد من الإسرائيليين بجنسياتهم الأجنبية حسب مصادر رفيعة المستوى.

التطبيع الجوي
وبجانب العلاقات السياسية والأمنية والاقتصادية والتجارية بين الدوحة وتل أبيب، هناك رحلات جوية بين العاصمتين، حيث أعلنت شركة الطيران الإسرائيلية «أركيع» عقب إعلان المملكة العربية السعودية والإمارات والبحرين ومصر قطع العلاقات مع «قطر»، ووقف رحلات الجوية معها وغلق جميع المنافذ البرية والبحرية مع الدوحة، أن التعاون التجاري مع الخطوط الجوية القطرية مستمر.

البحرين
التطبيع التجاري
عام 2016” ارتياح كبير" لدى إسرائيل إزاء زيارة وفد من رجال الأعمال اليهود إلى البحرين.

التطبيع السياسي
في 24 أيلول/ سبتمبر 2016 التقى وزير الخارجية البحريني خالد بن أحمد آل خليفة، أعضاء اللجنة الأميركية اليهودية، وذلك في مدينة نيويورك على هامش اجتماعات الدورة 71 للجمعية العامة للأمم المتحدة.
وخلال اللقاء، تم استعراض مسار العلاقات التاريخية بين مملكة البحرين وإسرائيل وسبل الارتقاء بها في كافة المجالات بما يعزز مصالح البلدين، كما تم التطرق إلى أهم القضايا الاقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

التطبيع الأمني
كشف تقرير صادر عن الجيش الإسرائيلي وجود تعاون استخباراتي وثيق بين جهاز الموساد الإسرائيلي والسلطات البحرينية، وأن المنامة زودت إسرائيل بمعلومات استخباراتية عن إيران وفصائل المقاومة الفلسطينية.

التطبيع الفني
في نيسان/ أبريل 2014، شاركت مجموعة من الفنانين البحرينيين في معرض فني إسرائيلي أقيم في المركز اليهودي العربي بالكيان الصهيوني.
في 27 كانون الاول/ ديسمبر 2016، فقد صدم العرب والمسلمون بالفيديو الذي بثته قنوات تلفزة ومواقع إخبارية إسرائيلية، ويظهر فيه بحرينيون وهم يرقصون إلى جانب حاخامات صهاينة من حركة «أجاد» على إيقاع أغنية تمس بشكل مباشر بالمسجد الأقصى وعروبة القدس المحتلة وإسلاميتها.
وكشفت هذه الوسائل أن الحاخامات قدموا إلى الحفل الذي أقيم في مدينة المنامة، بناء على دعوة الملك البحريني حمد بن عيسى آل خليفة نفسه.

التطبيع السياحي
نقل موقع (NRG) العبري التابع لمؤسسة «معاريف» الإعلامية عن كوفر الذي يرأس مركز شمعون فيزنتال في لوس أنجلوس الأميركية، قوله: "إن لقاء جمعه مع ملك البحرين في المنامة خلال العام الجاري، ندد خلاله الشيخ حمد بمقاطعة إسرائيل من قبل الدول العربية وأنه سيعمل من أجل السماح لرعايا بلاده لزيارتها." وأشار كوفر إلى أنه بحث مع ملك البحرين إمكانية إقامة متحف للتسامح بين الأديان في المنامة وقد أبدى موقفا إيجابيا، واصفا زيارته إلى البحرين بالمهمة.

التطبيع الرياضي
زيارة قام بها في أيار/ مايو 2017مسؤولين في اتحاد كرة القدم الإسرائيلي إلى مؤتمر الفيفا الذي أقيم في البحرين، قال المسؤولون لموقع ميدل أيست إنّ إعلانًا رسميًا عن إرساء العلاقات بين الطرفين قد يحصل في العام المقبل.


المغرب
التطبيع الأمني
حين عقدت القمة العربية في المغرب استطاع الموساد التجسس على القمة وتسجيل كل وقائعها وما دار خلال جلساتها العلنية والسرية بمساعدة المخابرات المغربية، وهو ما أكده رئيس الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية الأسبق شلومو غازيت في مقابلة أجرتها معه صحيفة يديعوت أحرنوت الإسرائيلية ونشرتها في عددها الصادر بتاريخ 14 اكتوبر 2016.

التطبيع العسكري
تزود إسرائيل الجيش المغربي بمعدات الكترونية وأجهزة اتصالات ومراكز تحكم حديثة ذات تقنية عالية متطورة، كما تشير تقارير إعلامية إسرائيلية إلى أن المملكة اشترت من إسرائيل ثلاث طائرات بدون طيار متطورة وغيرها من معدات عسكرية تم بيعها للمغرب وإنما عن طريق وسطاء ودول أخرى

التطبيع التجاري
من الشركات المغربية التي تروج منتوجات إسرائيلية بالأسواق المغربية في مجال التكنولوجيا المتقدمة، شركة " إم.تي.دي.إس" (MTDS)، المتواجدة بالرباط و"أنور تكنولوجي " (ANNOUR TECHNOLOGIE) المتواجدة بالدار البيضاء، وكلاهما مرتبطتان بالشركة الإسرائيلية “شيك بوانت

تركيا
التطبيع التجاري    
يبلغ حجم التبادل التجاري بين تركيا وإسرائيل ما معدله 3 مليارات دولار سنويا، وازداد في السنوات الخمسة الأخيرة رغم التوتر السياسي.
أصدر مركز الإحصاء في تركيا تقريره للتجارة الخارجية التركية لعام 2014 وفوجئنا بأن التجارة بين تركيا وإسرائيل في الأشهر الستة الأولى مقارنة بالأشهر الستة الأولى لعام 2013، زادت بنسبة 24.9 في المائة، فقد وصل مقدار الصادرات إلى إسرائيل 265 مليون دولار، كما أن مجموع حجم التجارة بين البلدين وصل إلى واحد مليار و617 مليون دولار وهذا يعني أن حكومة العدالة تستورد من إسرائيل ستة أضعاف ما تصدر لها.

التطبيع الاقتصادي
في 22 أيار/ مايو 2014 بدأت زورلو القابضة في العمل على مشروع خط أنابيب بحرية بقيمة 2.5 بليون دولار، لمدة 20 عام، لنقل الغاز الطبيعي المكتشف في لڤياثان في إسرائيل إلى تركيا من المتوقع أن تنقل هذه المنظومة البحرية 8 بليون متر مكعب من الغاز سنوياً.

التطبيع الدبلوماسي
تفعيل السفارات وتعيين سفراء لدى كلتا الدولتين، واستئناف الزيارات الودية، وعدم عمل أي طرف ضد الآخر في المؤسسات الدولية.

التطبيع العسكري
قامت حكومة إردوغان بدفع مبلغ 900 مليون دولار للشركات الإسرائيلية لتحديث أسطولها الحربي من طائرات «فانتوم إف 4 واف 5»، ودفعت أيضا 500 مليون دولار لتحديث 170 دبابة من طراز إم60، كما يوجد اتفاق على شراء صواريخ «دليلة» التي بلغ مداها 400كم، كما أن الكونغرس الأميركي وافق لإسرائيل على بيع تركيا صواريخ «أرو» المشتركة الصنع بقيمة 150 مليون دولار، كما أن تركيا ما زالت تنتظر باقي صفقة طائرات «هارون» دون طيار وهي عشر طائرات بلغت تكاليفها 183 مليون دولار.

التطبيع السياحي
بعد 4 سنوات من الغياب بسبب التوترات بين البلدين، سيعود الى معرض السياحة الدولي في تركيا (IMTM) الذي سيعقد في فبراير شباط في إسرائيل أرض المعارض. وتعتبر هذه المشاركة هي الأولى بعد قطيعة استمرت السنوات الثلاثة الأخيرة، حيث لم يشارك في معرض السياحة الاسرائيلية أي صحاب فندق سياحي ولا أي شركة سياحية، وتأتي هذه المشاركة في محاولة من اصحاب الفنادق التركية خاصة في انطاليا الى رفع السياحة الاسرائيلية، خاصة في ظل الظروف التي تعانيها تركيا من تراجع السياحة بشكل كبير بعد الأزمة مع روسيا مؤخراً.

دراسة من إعداد مركز مركز الاتحاد للأبحاث والتطوير U-Feed

تعليقات الزوار

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


موقع الخدمات البحثية